تاريخنا

كما نعتز بتاريخ نصنعه، نفخر ببرجر نحضّره.

بدأت رحلتنا الفريدة مع مطاعم تقدّم خدمة طلبات السيارة واستمرت مع تشيكن ماك ناجت و ساعات التدريب المعتمدة من "هامبرجر يو"، ولكن لمعرفة تاريخنا بصورة أفضل، علينا أن نشارككم قصة رجل مميز. قصة راي كروك كيف تبني سلسلة مطاعم ناجحة بين ليلة وضحاها في عمر الـ52؟ كما قال راي كروك، "قصة نجاحي حدثت بين ليلة وضحاها، لكن 30 عاماً هي ليلة طويلة... طويلة جداً."

البداية

في عام 1917، أخفى راي كروك عمره الحقيقي ليتمكن من الانضمام إلى الصليب الأحمر والعمل كسائق سيارة إسعاف وهو بعمر الـ15، لكن الحرب انتهت قبل إتمامه مرحلة التدريب. عمل كروك بعد ذلك في عدة وظائف، ومنها عازف بيانو وبائع أكواب ورقية ومندوب مبيعات لشركة خلاطات لتحضير العصائر.

زار كروك في عام 1954 مطعماً في سان برناندينو في كاليفورنيا كان قد اشترى منه عدة خلاطات لتحضير العصائر. وجد هناك مطعماً صغيراً ناجحاً، أداره الأخوان ديك وماك ماكدونالد وأبهرته براعتهم في إدارة الأعمال. قام الأخوان ماكدونالد بتحضير قائمة طعام محدودة مع التركيز على بعض المنتجات فقط مثل البرجر والبطاطس والمشروبات مما أتاح لهما التركيز على الجودة والخدمة السريعة.

كان الأخوان يبحثان عن وكيل جديد لاتفاقية امتياز، والذي كان بمثابة فرصة لكروك، حيث قام في عام 1955 بتأسيس شركة "ماكدونالدز سيستم"، وهو الاسم الأسبق لشركة ماكدونالدز، وبعد ست سنوات قام كروك بشراء حقوق اسم ماكدونالدز ونظام تشغيله، وبحلول عام 1958 كان ماكدونالدز قد باع 100 مليون هامبرجر.

فلسفة فريدة

أراد راي كروك بناء نظام لمطعم يشتهر بتقديم الطعام بجودة عالية وتوحيد أساليب تحضيره، إذ أراد تقديم برجر وبطاطس ومشروبات بالطعم نفسه الذي يقدّمه في ألاسكا وألاباما.

ولتحقيق ذلك، قام بابتكار أسلوب فريد أقنع به كلّاً من أصحاب الامتياز والموردين لتبنّي رؤيته والتي تتجسد في العمل مع ماكدونالدز وليس من خلال العمل لدى ماكدونالدز، كما عبر عن هذه الفكرة بشعار "اعمل لصالح نفسك، ولكن لا تعمل وحدك". استندت فلسفته على مبدأ المقعد ذو الأرجل الثلاث، حيث تمثل الرجْل الأولى أصحاب امتياز ماكدونالدز وتمثّل الثانية موردي ماكدونالدز، أما الثالثة فتمثّل موظفي ماكدونالدز، محققاً بذلك فلسفة راسخة كالأسس الثلاثة التي قامت عليها رؤيته.

النظام أولاً

بداية وقبل كل شيء، دعا كروك جميع أصحاب الامتياز إلى الالتزام بنهج نظام ماكدونالدز، وعلى الرغم من أن معظم المنتجات الشهيرة في قائمة طعام ماكدونالدز مثل ماك فيليه سمك وبيج ماك وماك مافن بالبيض ابتكرها أصحاب الامتياز لأول مرة، لكن نظام تشغيل ماكدونالدز يتطلب من أصحاب الامتياز اتباع مبادئ ماكدونالدز الأساسية للجودة والخدمة والنظافة والقيمة.

أصل الجودة/للجودة جذور

يتمثل شغف ماكدونالدز بالجودة في اختبار كل مكون على حدة وبما يتناسب مع نظام التشغيل. شارك كروك رؤيته عن مستقبل ماكدونالدز مع الموردين وجعلهم يؤمنون بهذه الرؤية وازدهار سلسلة المطاعم.

مرة أخرى، كان راي كروك يبحث عن شراكة، وكان قد تمكن من إنشاء أكثر نظام للإمداد تكاملاً وفاعلية وابتكاراً في صناعة الخدمات الغذائية. ازدهرت العلاقات مع الموردين عبر العقود، وفي الواقع بدأ العديد من الموردين الحاليين العمل في ماكدونالدز بكلمة شرف من راي كروك اعتبروها بمثابة ميثاق للشراكة بينهم.

جامعة الهامبرجر

أطلق كروك في عام 1961 برنامج تدريب في مطعم ماكدونالدز الجديد في إيلك جروف فيليج، والذي سُمي لاحقاً "جامعة الهامبرجر"، حيث يمكن لأصحاب الامتياز التدرب بأساليب سليمة على إدارة مطعم ناجح لماكدونالدز، في حين يستخدم مشروع "هامبرجر يو" مختبراً للأبحاث والتطوير بالقرب من أديسون، إيلينويز لتطوير أساليب جديدة للطهي والتجميد والتخزين والتقديم. أكمل برنامج التدريب حتى اليوم أكثر من 275000 من أصحاب الامتياز والمدراء والموظفين.

وتستمر الاسطورة

لم يتوقف راي كروك، حتى يوم وفاته في 14 يناير 1984، عن العمل والعطاء من أجل ماكدونالدز ويستمر إرثه حتى يومنا هذا عبر تقديم الطعام الأشهى بقيمة متاحة لجميع الزبائن في كل مطاعم ماكدونالدز، بالإضافة إلى توفير فرص النمو لطاقم العمل وأصحاب الامتياز والالتزام المشترك مع الموردين لتقديم المكونات والمنتجات بأعلى جودة.

إرث راي كروك وشغفه بالابتكار والكفاءة وسعيه الدائم لتحقيق الجودة الأفضل، بالإضافة إلى مساهماته الخيرية العديدة، ما زال يعيش فينا حتى يومنا هذا ليكون بمثابة إلهام وجزء لا يتجزأ من مستقبل ماكدونالدز.